عودة
12 دقيقة

17 صورة فوتوغرافية 17 سفيرًا 17 هدفًا للتنمية المستدامة: أصبح تقويم لافاتزا بمثابة مكبر صوت فني للإعلان عن تحدي الأمم المتحدة لحماية كوكب الأرض لعام 2030.

29 نوفمبر 2017 • الشركة

تقويم لافاتزا “2030 ماذا تفعل؟” يُقدم اليوم:
ماسيمو بوتورا وجيريمي رينر وألكساندرا كوستو وأندريا أجاسي وكارلو بيتريني هم بعض من سفراء الاستدامة السبعة عشر الذين يظهرون - في الصور الفنية للمصور بلاتون - يشجعون جميع المواطنين والمؤسسات والشركات على العمل لتحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.
    

 

 

ميلانو 29 نوفمبر 2017 – وأنت ماذا تفعل؟ السؤال الذي يطرحه تقويم لافاتزا لعام 2018 مباشر وعفوي وله صدى قوي في الدول الأعضاء في الأمم المتحدة والبالغ عددهم 193 دولة. إن هذا السؤال يذكرنا جميعًا بأن عام 2030 - وهو الموعد النهائي الأخير الذي تحدده الأمم المتحدة لتحويل كوكب الأرض إلى مكان أكثر استدامة قد اقترب للغاية. في الواقع يظهر عام 2030 هنا في الصور الفوتوغرافية الـ 17 التي رسمها بلاتون في “2030 ماذا تفعل؟“: تقويم لافاتزا الجديد هو أول مكبر صوت فني لأهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة (SDGs) حول السيناريو العالمي. إنها تناقش تلك الأهداف من خلال الالتزام الملموس لدى سفراء الاستدامة الـ 17 رجالاً ونساءً من العازمين على تحويل فضلات الطعام إلى وجبة لشعوب الأرض الأكثر فقرًا وتحويل زجاجة بلاستيكية إلى مصدر إضاءة مشترك لتعليم الأطفال وتدريب الشباب المحروم من الخدمات والنساء المهمشات على العمل وحماية البحار والتنوع الحيوي والتصدي لتغير المناخ والكفاح من أجل اقتصاد معتمد على الطبيعة والحياة. 

 


 ماذا تفعل؟ من الشيف ماسيمو بوتورا للممثل الأمريكي جيرمي رينر. من المدافع عن مشاكل المياه إلكسندر كوستو إلى مؤسس Slow Food كارلو بيتريني. من بطل التنس أندريا أجاسيو جيفري ساكس مدير شبكة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة وكذلك عبر مؤسس The Blue Economy جونتر باولي والمؤسس المشارك لـ Rainforest Alliance دانيال كاتز. اللقطات السبعة عشر التي صورها بلاتون هي صور شخصية تغوص في أعماق الأبطال السبعة عشر وأعماق كل منا حيث تقدم لنا سؤالاً لا مفر منه - 2030 ماذا تفعل؟ - وتذكرنا بقرب حلول 2030 بينما لا يزال الطريق للوصول إلى الأهداف السبعة عشر شاقًا. إذن تقويم لافاتزا لعام 2018 - ثمرة مشروع مبتكر قامت به وكالة Armando Testa - هو دعوة للكفاح فردية أولاً ثم جماعية. 

 

“السؤال وراء عنوان تقويم لافاتزا لعام 2018 مباشر واستباقي عن عمد. ماذا تفعل؟ كلنا سواءً كنا مواطنين أو شركات أو مؤسسات سياسية واجتماعية مدعوون للاستجابة والالتزام بصنع فارق. تمثل أهداف التنمية المستدامة الـ 17 للأمم المتحدة السبيل إلى حماية كوكب الأرض ولكن 2030 اقترب للغاية وأصبح تشجيعنا للعمل أهم من أي وقت مضى - هذا ما تقوله فرانشيسكا لافاتزا عضو مجلس إدارة الشركة -. لهذا السبب قررنا دعم أهداف التنمية المستدامة الـ 17 للأمم المتحدة وتفسيرها للمرة الأولى بطريقة فنية بفضل بلاتون وهو مصور خبير في التصوير المعاصر. إننا نريد تعميم هذا الالتزام العالمي لعام 2030 لنشر هذه القضايا والتعريف بها وبأبطالها؛ وهذه هي الطريقة الوحيدة لجعل الناس وخاصة الشباب يغيرون من الواقع في المستقبل. نريد أن نكون مؤسسين لثورة إيجابية وأن نلهم ونوقظ الحس السليم لدى البشر حتى نكون نحن سفراء التغيير الذي نريد أن نراه في العالم".

 

إن مصدر الإلهام الحقيقي وراء تقويم لافاتزا "2030 ماذا تفعل" هو جيفري ساكس. يُعد ساكس وهو أستاذ محاضر في جامعة Columbia University ومستشار خاص للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جويتريس عن أهداف التنمية المستدامة واحدًا من سفراء الاستدامة الذين صورهم بلاتون وهو يشرح مع زوجته السيدة سونيا الهدف رقم 17: عقد الشراكات لتحقيق الأهداف. يقول ساكس: “كل الدول الأعضاء في الأمم المتحدة وعددهم 193 دولة تبنوا أهداف التنمية المستدامة في عام 2015 لتوجيه العالم بعيدًا عن الأخطار المتزايدة للدمار البيئي ونحو مستقبل يتميز بالازدهار والصحة والتعليم والسلام. والآن بعد عامين ما زلنا بعيدين عن تحقيق تلك الأهداف الـ 17 والتي هي بالطبع طموحة ولكنها قابلة للتنفيذ بحلول العام 2030: والعنصر الأساسي هنا هو تحقيق التعاون الدولي الذي يؤثر علينا جميعًا ليس فقط على الحكومات بل أيضًا على الأفراد والشركات والجامعات والجهات الفاعلة الأخرى في المجتمع المدني. يحتفي تقويم لافاتزا بهذا الالتزام العالمي ويذكرنا جميعًا بالمطلوب منا. أملي واعتقادي أنه يمكن أن يلهم العديد من الأفراد الآخرين على اتباع مسار التنمية المستدامة”.

17 صورة فنية من أجل كوكب الأرض

 

ماذا تفعل؟ هذا السؤال المثير للجدل والذي يمثل صميم تقويم لافاتزا لعام 2018 يهزك من أعماقك ويخترق ضميرك حيث إنه غير مريح وغير منقى وذلك بفضل الهدف الثوري لدى بلاتون وهو مصور وقاص بريطاني من أصل يوناني. ويحظى بتقدير العالم كله بوصفه “مصور الأقوياء“ حيث سبق أن صور الروح والإنسانية لدى قادة العالم الأكثر نفوذًا وعمالقة المال والأعمال ورموز عالم المسرح والسينما والاستعراض. “مع تقويم لافاتزا “2030 ماذا تفعل؟” نريد أن نلقي الضوء - كما جاء على لسان بلاتون - على مجموعة جديدة من الأبطال الثقافيين لإعطائهم كل الطاقة التي يستحقونها. مع هذا المشروع الذي بدأت في تنفيذه في دوري كمحفز ثقافي لإطلاق نقاش محترم حول القضايا التي يجب أن توجه ضميرنا وحول أهمية القيادة الإيجابية. لأنه هنا لا مجال للسلبية ولا لتوجيه الاتهامات لا مجال سوى للطاقة والشغف: فهي بالتالي ثورة إيجابية. هذه 17 قصة استثنائية يمكن أن تكون مصدر إلهام ومحركًا لمجتمع من المواطنين العالميين الذين يتحلون بروح المسؤولية بدافع الرحمة وروح الخدمة العميقة تجاه الآخرين”.

 

مع صياغة أهداف التنمية المستدامة الـ 17 للأمم المتحدة وقص مثال أو إلهام لكل هدف: هذا هو التحدي الأعظم الذي قررت لافاتزا أن تقوم به مع بلاتون تحت التوجيه الإبداعي لأرماندو تيستا. “بعد ثلاث سنوات من تحديد المدافعين عن الأرض - الأبطال المعاصرين الذين يعملون على إطعام الكوكب بطريقة عادلة ومستدامة في أفريقيا وأمريكا اللاتينية وجنوب شرق آسيا - أصبح التصوير الفني العظيم متحدثًا باسم الحاجة الملحة لالتزام اجتماعي عالمي لا يستطيع أحد أن يتجاهله. بعد نيوتن وآني ليبوفيتز ولاشابيل وستيف مكاري والعديد من أساتذة التصوير الفوتوغرافي المعاصرين الآخرين اكتشفنا في حساسية بلاتون وهو قاص ومتذوق عظيم للروح البشرية أنه مترجم مثالي لتصوير أهداف التنمية المستدامة الـ 17 فنيًا. يمثل الإصدار السادس والعشرون من تقويم لافاتزا أيضًا عودة بعد 16 عامًا إلى اللونين الأبيض والأسود: وهي معالجة يصبح من خلالها هدف بلاتون حديثًا وأسلوب مباشر وصريح يبين لنا أبطالنا بأكثر الطرق الممكنة أصالة. إنه الأبيض والأسود الذي يعزز التأمل والتفكير العميق لذا فهو مثالي لموضوع عالمي مثل الالتزام بإنقاذ الكوكب” هذا ما أضافه ميشيل مارياني المدير التنفيذي الإبداعي لدى رماندو تيستا.

عدوى المسؤولية

 

ستوفر لافاتزا من خلال مشروع اتصالات متكامل الانتشار والدعاية عبر حملة تلفزيونية لخمس قصص مصورة بالفيديو لبعض من سفراء الاستدامة مثل جيفري وسونيا ساكس وكارلو بيتريني وإلكسندرا كوستو وماسيمو بوتورا وأندريا أجاسي. بالإضافة إلى ذلك يدعو تقويم لافاتزا لعام 2018 (المتاح عبر الإنترنت على Calendar.lavazza.com) المواطنين وممثلي المؤسسات والشركات وكل أقسام المجتمع المدني إلى الوعي بأهداف التنمية المستدامة الـ 17 للأمم المتحدة وتعزيز تحقيقها حتى العام 2030. حتى اليوم - وبفضل أيضًا التعاون مع ASviS - يمكنك الالتزام بأن تكون سفيرًا للاستدامة والمساهمة في نشر “عدوى” المسؤولية عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن طريق الوسم #2030whatareUdoing

 

 

2030 ماذا تفعل؟

 

#2030whatareUdoing @Lavazza

تنزيل
تنزيل
PDF