• طباعة
  • إضافة علامة

لافاتزا في متحف جاجينهايم في نيويورك

الاحتفال بذكرى تأسيسنا 120 سنة مع ألبرتو بوري

الفن والتصوير والتصميم. القوة التعبيرية لهذه التخصصات بذلت دائما ندائا قويا من اجل لافاتزا التي إعترفت واشادت بأهمية الفنانين على مر السنين وخصوصا أولئك الذين ينتمون إلى التراث الفني من إيطاليا والخارج، وأصبح اسمها مرادفا لاحتساء القهوة ولكن أيضا للفن

في هذا العام، تفختر لافاتزا بأن تكون الشريك الرئيسي للدراسة الارتجاعية التي أجريت على شرف ألبرتو بوري في متحف سولومون جاجينهايم في نيويورك تحت عنوان " ألبيرتو بوري: صدمة فن الرسم"

فرصة فريدة لاظهار الجمهور أعمال رائدة الحداثة، فإن مهنته انحدرت من جانب المحيط الأطلسي إلى الجانب الآخر

لا يزال هذا الشغف يعيش في حمضنا النووي حتى اليوم.
(اقتبس عن عائلة لافاتزا)

تعرض لوحات بوري الغير موقرة والاستفزازية في سبع صالات على الدرج الحلزوي لمعرض جاجينهايم في نيويورك، وإعادة عرض رحلة مثيرة من خلال حياة الفنان.

حيث إن الصدمة، والجرح اللذين يعبر عنهما ألبيرتو بوري في أعماله، هو الموضوع الذي تريد لافاتزا دعمه حتى يتمكن الناس من إعادة اكتشاف فترة تعذيب أخرى في تاريخ إيطاليا المعاصر، التي تم معالجتها بعزم وأصالة

نفض ألبرتو بورّي عن نفسه غبار الحرب العالمية الثانية، وتغلب على الهزيمة والمعاناة، بفضل الإرادة القوية والعزم والأصالة، بواسطة إستخدام مواد مثل كبسولات الجوت والخشب المتفحم، فقد نجح في توجيه جيل جديد من الفنانين الإيطاليين

من الممكن العثور على الأمر نفسه بين أفراد عائلة لافاتزا. وليس من قبيل المصادفة أن يكون عام 1915، هو العام الذي ولد فيه ألبيرتو بوري، وهو ايضا نفس العام الذي افتتحت فيه لافاتزا مقرها التاريخي في تورينو، على الرغم من دخول إيطاليا الحرب.

حضور لافاتزا الاحداث حول العالم، فإنها مرة أخرى تأخذنا إلى عالم مليء بأكثر من الذوق الذي تدركه بمجرد أن تتذوق فنجان القهو